الثلاثاء , ديسمبر 12 2017

التدخل الروسي في سوريا

مركز الدراسات الإقليمية

التدخل-العسكري

أثناء إعداد هذه الدراسة، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن طيرانها الحربي نفذ مساء اليوم الأربعاء 30/9/2015 حوالي 20 غارة على أهداف قالت أنها تابعة لتنظيم الدولة في سوريا في حين عرضت القنوات الفضائية صوراً لضحايا مدنين قتلوا خلال الغارات الروسية، أما دولياً فقد نفى وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر أن تكون الغارات الروسية قد استهدفت مواقع لتنظيم الدولة بينما رحبت فرنسا وبريطانيا بالغارات الروسية داعيةً إلى ضرورة أن تستهدف مواقع تنظيم الدولة لا الفصائل المعارضة. وتعتبر هذه الغارات الجوية أول عمل عسكري روسي على الساحة السورية بعد ساعات من تفويض مجلس الاتحاد الروسي بالإجماع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استخدام القوات المسلحة الروسية خارج أراضي البلاد.

وعلى الرغم من عمق العلاقة التاريخية السورية الروسية إلا أن مصالح الأخيرة في ميناء طرطوس جعلها تدخل بقوة لمحاولة التأثير على مجريات الأحداث خاصة بعد اخفاقات الجيش السوري في معاركه التي خاضها ضد فصائل المعارضة، أيضاً تنظر روسيا إلى الأزمة السورية كموطأ قدم في الشرق الأوسط من أجل القيام بدور سياسي تنافس فيه الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها، ويعيد رسم الخارطة السياسية العالمية التي كانت قبل انهيار الاتحاد السوفييتي.

وتبقى الخيارات مفتوحة فيما يتعلق بالتعامل الدولي على الساحة السورية واحتمالات التدخل العسكري الأمريكي أو الإسرائيلي لترجيح كفة على حساب أخرى، في حين تُجمع أطراف المعارضة السورية كافة على خيار مقاومة التواجد الروسي في بلادهم، الأمر الذي ينذر بمزيد من الموت والدمار وانسداد أفق الحل والحوار مما سيؤثر على المصالح الروسية في سوريا.

لتحميل الدراسة بصيغة pdf:

دراسة التدخل العسكري في سوريا

شاهد أيضاً

تقدير استراتيجي” القمة الإفريقية-“الإسرائيلية” ومستقبل العلاقات المتبادلة

مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *