الإثنين , أغسطس 20 2018
الرئيسية / آراء وتحليلات / جواباً لتوماس فريدمان

جواباً لتوماس فريدمان

عبد العزيز قاسم

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-09-14 05:50:46Z | |

أبدى الكاتب الأمريكي ذائع الصيت توماس فريدمان دهشته في مقالته التي كتبها مؤخرا بعنوان “رسالة من السعودية”، وقال: “إن هناك أمرا مثيرا في هذا المجتمع، إذ إن المملكة العربية السعودية الحالية ليست ذات المملكة التي زامن حقبتها جدك”.. وتساءل: “هل هذا مجرد سراب أم هي واحة بالفعل؟ لا أعرف.. هل سينتج عن ذلك دولة سعودية أكثر انفتاحاً أو دولة محافظة ذات فعالية أكبر؟ لا أعلم.. إلا أنه أمر جدير بالمراقبة”.

كنت أحد المتشائمين من دعوة هذا الكاتب الأمريكي للرياض، اتكاء لكتاباته وتاريخه معنا، بيد أنني بُعيد قراءة مقالته، غيرت رأيي تماما، وأدركت أن القيادة الشابة أوصلت رسائلها عبره للغرب وبكل وضوح، وكتبت في مجموعات “الواتس آب” خاصتي، بأن من يريد أن يقرأ مستقبل السعودية، فعليه بمقالة فريدمان، ففيها الملامح العامة لسعودية المستقبل، سعودية قوية مشرقة، لا تعتمد فقط على سعر البترول.

أعدت قراءة مقالة الرجل لمرات، وتأكد لي ما سبق أن سطرته عقب تعيين “المحمدين” من قبل سلمان الحزم يحفظهم الله جميعا، حيث قلت وقت قرار تعيينهما مستبشرا: “إننا مطمئنون إلى قيادة شابة تقود لعقود ثلاثة أو أربعة سعودية مستقرة، برؤية واضحة مستبصرة”، وسأقف هنا مع بعض الرسائل التي جاءت في مقالة فريدمان.

أولى هذه الوقفات في مسألة “داعش”.. فريدمان نموذج لغيره من الكتبة الغربيين، بل ومعظم الإعلام الغربي الذي يتهمنا في “داعش”، وأوصل ولي ولي العهد محمد بن سلمان بذكاء رفيع ومنطق لفريدمان ولمن خلفه في الغرب رؤيتنا لهذا التنظيم المتطرف، وقال له: “في الوقت الذي قامت فيه داعش بتفجير مساجد في السعودية سعيا منها لزعزعة النظام، أخذ العالم يتهم السعودية بإلهام داعش، وأضاف محمد بن سلمان له: “الإرهابيون (داعش) يقولون إنني لست مسلما. والعالم يقول إنني إرهابي”.

وللأسف فهذا حال السعودية فعلا مع الغرب، ففي تفجيرات باريس الأخيرة، ورغم إدانتنا وكل استنكارنا، ورغم أن منفذيها من ذات الذين تربوا في التراب الفرنسي، إلا أن الإعلام الغربي أقحم السعودية في الأمر، ليردد الأسطوانة المملة بأن الإرهاب جاء من عندنا، بينما نحن نصطلى به من عقود.

محمد بن سلمان أبان لفريدمان رؤية السعودية حول نشوء “داعش”، ومن الذين يقفون خلفه، ومن هم السبب في ظهوره، وقال إن التنظيم المتطرف أتى كردة فعل ضد الوحشية تجاه العراقيين السنة من قبل حكومة نوري المالكي الشيعية الموجهة من إيران وضد سحق السوريين السنة من قبل حكومة دمشق المدعومة إيرانيا.

وقال له: “لم يكن هناك داعش قبل أن تغادر أمريكا من العراق. فغادرت أمريكا ودخلت إيران ثم ظهرت داعش”.

الوقفة الثانية المهمة حيال الشأن الداخلي السعودي، وكيف ستتحدى السعودية عملية انخفاض النفط المتوقعة خلال المرحلة المقبلة، وكان محمد بن سلمان شفيفا في إيضاح الخطة التي ستتبعها الدولة.

يكتب فريدمان إن سموه قال له إن التحديات الرئيسية هي الاعتماد المفرط على النفط، مضيفا: “وهو يُخطط لخفض الدعم للسعوديين الأثرياء، فلن يحصلوا على غاز وكهرباء ومياه رخيصة بعد الآن، وربما يتم فرض ضرائب على القيم المُضافة وضرائب للحد من استهلاك السلع الضارة على السجائر والمشروبات السُكرية، وخصخصة المناجم والأراضي غير المطورة، وفرض الضرائب عليها مما يُحرّر المليارات المجمدة حتى لو انخفض سعر النفط إلى 30 دولارا للبرميل، كما سيكون للرياض الإيرادات الكافية للاستمرار في بناء الدولة دون الحاجة لاستنفاد المدخرات”. في تصور كاتب السطور أن من أهم الإنجازات الكبرى للأمير محمد بن سلمان -يرأس المجلس الاقتصادي الأعلى- والتي استبشر بها المواطن؛ هو فرض الرسوم على الأراضي البيضاء، الذي بات حديث المجتمع السعودي من أقصاه لأقصاه، وأحيا بذلك القرار آمال طبقات ذوي الدخل المحدود ومن دونهم في امتلاك الأرض ومن ثم السكن، فيما يتلوى من القرار الهوامير وكبار تجار الأراضي الذين بالغوا جدا في ارتفاعها. وأتمنى من سموه وفريقه الاقتصادي الذي يخطط، تقديم حوافز في مجال الصناعة، إذ لا تقوم نهضة أي بلاد إلا بها، ولو هيئت من الآن أوعية استثمارية محفزة في مجال الصناعة، لاتجهت رؤوس الأموال التي كانت تستثمر في الأراضي لهذه الأوعية، في وقت باتت المضاربة في الأسهم غير آمنة لهم.

ربما كانت الوقفة الثالثة في مقالة فريدمان الرسالة التي وصلت للغرب حول طبيعة المجتمع السعودي، والأنظمة الخليجية ككل، لأن ثمة إشكال لدى القوم في فهم الملكية أو أنظمة الحكم الخليجية التي يظنون أنها مشابهة للأنظمة الملكية في أوروبا، حيث قال له محمد بن سلمان: “نحن رأينا ما حدث في الربيع العربي، لم تصمد سوى الحكومات التي كانت على اتصال مع شعوبها.. إن الناس تسيء فهم النظام الملكي لدينا، هي ليست شبيهة بأوروبا.

إن النظام الملكي الخاص بنا يحمل شكلاً قبلياً، حيث هناك الكثير من القبائل والقبائل الفرعية والمناطق مرتبطة بالجزء العلوي”.

هناك الكثير في مقالة فريدمان المهمة، ولكنني أختم جوابا لاندهاشه وحيرته في السعودية التي رآها، بأنها هي راعية الحوار بين الحضارات والثقافات والأديان في العالم، لا راعية الإرهاب التي تتهم فيه. وأنها السعودية التي تقف ضد الظلم في سوريا واليمن وتنتصر للعدل وللشعوب المضطهدة. وأنها السعودية التي يلتف شعبها مع قيادته في أحلك الظروف السياسية والاقتصادية، وأتمنى أنه فهم من الأمير الشاب تركيبة المجتمع ونظام حكمه.

ثق يا فريدمان أنك ستقوّس حاجبيك دهشة لمرات في زيارتك المقبلة، وأنت ترى السعودية منخرطة بالكامل في عالم المعاصرة والحداثة، دون أن يكون لتشبثها بقيمها الإسلامية المعتدلة عائق لأن تتقدم.

(عن صحيفة الشرق القطرية ـ 30 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015)

شاهد أيضاً

غزة تتصدر مبكرًا الدعاية الانتخابية الإسرائيلية

عدنان أبو عامر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *