الجمعة , فبراير 23 2018

وعد بلفور

وعدبلفور

 

انتقلت فكرة الصهيونية من النطاق النظري إلى النطاق العملي، بعد تزعم تيودور هرتزل الحركة الصهيونية وعقده المؤتمر الصهيوني الأول في بازل عام 1897م، وقد تمثل ذلك بسعي الصهاينة الحثيث للحصول على تعهد من إحدى الدول الكبرى بإقامة وطن قومي لليهود

وتُعتبر الرسالة التي بعث بها وزير الخارجية البريطانية عام 1917م إلى اللورد روتشيلد -أحد زعماء الحركة الصهيونية في تلك الفترة-، والتي عرفت فيما بعد باسم وعد بلفور، أول خطوة يتخذها الغرب لإقامة كيان لليهود على تراب فلسطين، وقد قطعت فيها الحكومة البريطانية تعهداً بإقامة دولة لليهود في فلسطين، وفيما يلي نص الرسالة:

عزيزي اللورد روتشيلد،،،

“يسعدني كثيراً أن أنهي إليكم نيابة عن حكومة جلالة الملك التصريح التالي تعاطفاً مع أماني اليهود الصهيونيين التي قدموها ووافق عليها مجلس الوزراء”:

(إن حكومة جلالة الملك تنظر بعين العطف إلى إنشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين وسوف تبذل ما في وسعها لتيسير تحقيق هذا الهدف. وليكن مفهوماً بجلاء أنه لن يتم شيء من شأنه الاخلال بالحقوق المدنية للجماعات غير اليهودية المقيمة في فلسطين أو بالحقوق والأوضاع القانونية التي يتمتع بها اليهود في أية دولة أخرى).

إني أكون مديناً لكم بالعرفان لو قمتم بإبلاغ هذا التصريح إلى الاتحاد الصهيوني.

المخلص

آرثر بلفور

المصدر: الموسوعة الفسطينية

شاهد أيضاً

اليونسكو

منظمة أممية تنشط في مجالات الثقافة والتربية والعلوم الإنسانية. تتكون من 193 دولة، ولها ستون …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *