الثلاثاء , يونيو 19 2018
الرئيسية / دراسات وأبحاث / أوراق عمل / استراتيجية المقاومة الفلسطينية في إدارة الحرب النفسية

استراتيجية المقاومة الفلسطينية في إدارة الحرب النفسية

الحرب النفسية

هذه الورقة البحثية، سلطت الضوء على الحرب النفسية التي أدارتها المقاومة الفلسطينية بشكل منهجي، ومدروس، ضد الاحتلال الإسرائيلي خلال عدوانه على قطاع غزة عام 2014م، كما تعرفت الورقة البحثية على استراتيجية المقاومة في إدارة الحرب النفسية ضد الاحتلال، وأهدافها، ومبادئها، وأدواتها، ومستوياتها، وأسباب نجاحها، وخطتها المضادة للدعاية الإسرائيلية.

وخلصت الورقة إلى أن خطة المقاومة الفلسطينية الاستراتيجية العامة قد أولت الميدان الإعلامي اهتماماً واسعاً، ويظهر ذلك جلياً في عمليات التطوير المستمرة للهياكل الإدارية الإعلامية إلى جانب تأهيل الكادر الإعلامي، وقد توجت المقاومة الفلسطينية إنجازاتها العسكرية بنجاح إعلامي ملحوظ تجلى واضحاً في حجم تأثير الرسالة الإعلامية على الجمهور بشكل عام خلال العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014م، وتداعياته.

ويمكننا أن نلخص ما توصلت إليه الورقة البحثية من خلال الآتي:

  1. أنشأ الإعلام العسكري للمقاومة الفلسطينية قسماً للعمليات النفسية -يضم العديد من الوحدات وأهمها وحدة رصد الإعلام العبري- ضمن خطة استراتيجية متكاملة.
  2. هدفت المقاومة الفلسطينية إلى تعزيز الروح المعنوية لدى الجمهور الفلسطيني من جهة، وإلحاق الضرر المعنوي في جمهور الاحتلال الإسرائيلي من جهة أخرى، وذلك من خلال ثلاثة مستويات، وهي: الحرب النفسية التكتيكية والاستراتيجية والتعزيزية.
  3. استخدمت المقاومة الفلسطينية عدة أدوات في حربها النفسية، كــالدعاية الإعلامية، والتجسس، والشائعات، وتشويش الاتصالات، والضغط الاقتصادي على الاحتلال، ودعم التمرد الداخلي في صفوفه.
  4. استخدمت المقاومة الفلسطينية عدة أنواع من الدعاية الإعلامية، كالدعاية السياسية والاجتماعية، والدعاية التحريضية، والدعاية المضادة، والدعاية التمهيدية والنشطة، والدعاية المنطقية وغير المنطقية، وقد انطلقت الدعاية من عدة مبادئ كتوجهها لأشخاص في جيش الاحتلال، ومرونتها، واعتمادها على المنطق والعقل.
  5. قامت الخطة الدعائية للمقاومة الفلسطينية على عدة أسس؛ كالبساطة والتكرار، والعمل على إثارة العواطف، وبث الذعر في أوساط الاحتلال، وعامل الدين، وتحديد الخصم، أما الخطة المضادة فقامت على أساس تحديد أفكار العدو، ومهاجمة نقاط ضعفه، وتفنيد الدعاية الإسرائيلية، والرد عليها، والاستهزاء بها.
  6. يرجع نجاح المقاومة الفلسطينية في إداراتها للحرب النفسية ضد الاحتلال الإسرائيلي إلى عدة أسباب، منها، دراسة ميول الاحتلال، والحاضنة الشعبية الفلسطينية، وصحافة المواطن، والنجاح في تشكيل الرأي العام، واستغلال التكنولوجيا الحديثة، والاستعانة بالمؤسسات الطبية والحقوقية والدولية.

للإطلاع على الورقة بصيغة BDF: استراتيجية المقاومة الفلسطينية في إدارة الحرب النفسية ضد الاحتلال الإسرائيلي

شاهد أيضاً

الموجز البحثي العدد الثاني عشر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *