الجمعة , سبتمبر 21 2018
الرئيسية / ترجمات عبرية / مدن “إسرائيل” ليست آمنة

مدن “إسرائيل” ليست آمنة

بقلم: أسرة التحرير صحيفة هآرتس

عملية القدس مصباح ابوصبيح

حدث أمس في منطقة القيادة القطرية للشرطة في القدس، والذي قتلت فيه إمرأة ابنة ستين وشرطي وحدة “يسم” الخاصة واصيب ستة أشخاص . ولكن ردود المسؤولين عن سلامة الجمهور في “اسرائيل” – وزير الامن الداخلي ومفتش عام الشرطة – سخيفة وتفيد بنفي الواقع. فالوزير جلعاد أردان كرر العبارة الدائمة حين ادعى بأن الشبكات الاجتماعية هي التفسير المركزي لاستمرار موجة العمليات. “للفيس بوك ولشركات الانترنت توجد مسؤولية مباشرة عما حدث”، قال أمس، “فأن تفتح فيس بوك من جديد صفحات حماس الاسبوع الماضي في أعقاب ضغط الشارع الفلسطيني هو فضيحة”.

 يخيل أن أردان يرفض استيعاب حقيقة أن موجة العمليات ترتبط بأسباب أعمق من صفحات فيس بوك لحماس. فحقيقة ان الحكومة تمنع بثبات كل امكانية لمسيرة سياسية، في نهايتها يمكن ان يطل أمل ما في تسوية، هي التي تتسبب بتلك المشاعر القاسية من الاختناق والاحباط، والتي تجد طريقها الى الشبكات الاجتماعية، ولاحقا الى اعمال عنف وبربرية كالعملية التي وقعت أمس. إن صراعات أردان ضد شركات الانترنت سخيفة لانها تسعى الى استبدال السبب بالمسبب: فبدلا من معالجة الاسباب العميقة التي تخلق دينامية هدامة، يفضل صرف النقاش في اتجاه وسائل النشر التكنولوجية.

مخطيء ومضلل ايضا المفتش العام للشرطة روني ألشيخ حين يواصل نشر الكليشيهات الممجوجة مثل “لا حاجة لتغيير أنماط السلوك وسير الحياة العادية… كل من خطط للمجيء الى القدس، نحن جاهزون لاعطائك التعزيز”. مدن اسرائيل، بالتأكيد القدس، ليست آمنة، والحياة في اسرائيل لا يمكنها ان تعود الى سيرها العادي. فهذه الاقوال ايضا يجب ان تدخل إذن في ملف “نفي الواقع”.

وكأنه يأتي ليستكمل الصورة نشرت أمس في موقع تسريبات “ويكيليكس” مراسلات البريد الالكتروني لمسؤولين كبار في قيادة هيلاري كلينتون. فأحد الادعاءات التي طرحها هناك “مسؤول اسرائيلي” وهو يبدو أغلب الظن سفير “اسرائيل” في واشنطن رون ديرمر، هو ان كلينتون تضع “تشديدا زائدا اكثر مما ينبغي على الموضوع الفلسطيني”. بل وتساءل المسؤول اذا كانت الادارة في حالة انتخاب كلينتون “ستكون منتدى سبان لاربع سنوات”.

وها هو هنا اغلاق لدائرة “نفي الواقع”: بدلا من أن يكون “الموضوع الفلسطيني” التشديد لمركزي لحكومة “اسرائيل”؛ بدلا من الفهم بان خطوات شجاعة لوقف الاحتلال وحدها كفيلة بان تخفض مستوى العنف – فان رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، يجعل اسرائيل مكانا عديم الامل، يعرض حياة مواطنيه للخطر.

شاهد أيضاً

محلل إسرائيلي: الحكومة الإسرائيلية تتناقض مع نفسها بشأن غزة

عكا للشؤون الإسرائيلية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *