الإثنين , أكتوبر 23 2017
الرئيسية / دراسات وأبحاث / دراسات علمية / “ورشة عمل”: مستقبل نتنياهو في ضوء شبهات الفساد

“ورشة عمل”: مستقبل نتنياهو في ضوء شبهات الفساد

مركز الدراسات الإقليمية_ فلسطين

عقد مركز الدراسات الإقليمية_ فلسطين ورشة عمل بعنوان “مستقبل نتنياهو في ضوء شبهات الفساد” وتناولت الورشة محاور عدة منها : شخصية نتنياهو وتاريخه السياسي، قضايا الفساد المتهم بها نتنياهو، تأثير قضايا الفساد على مستقبل نتنياهو السياسي، انعكاس اتهام نتنياهو بقضايا الفساد على قطاع غزة، أبرز نتائج ورشة العمل

مقدمة:

ألقت شبهات الفساد حول رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بظلالها على الشارع الصهيوني بمكوناته المختلفة، حيث انشغل الجمهور الصهيوني بتداول تصريحات شرطة الاحتلال حول إمكانية إصدار لائحة اتهام ضد نتنياهو، وقد عزز من ذلك توقيع مدير مكتب نتنياهو السابق آري هارو صفقة “شاهد ملك” مع النيابة العامة الصهيونية مقابل الحصول على حصانة الحكومة.

ومن أهم شبهات الفساد حول نتنياهو القضية (1000) التي تعد أكثر القضايا خطورةً على مستقبل نتنياهو السياسي، وذلك بسبب التقدم الهائل الذي تحرزه شرطة الاحتلال فيها؛ فالشرطة بدأت بإجراء عدة تحقيقات في هذه القضية. كذلك فإن القضية (3000) المتعلقة بصفقة الغواصات الألمانية قد مست بالأمن القومي الصهيوني؛ نظراً لوجود شبهات حول تورط المحامي الخاص بنتنياهو، وقائد البحرية السابق، وشخصيات سياسية وأمنية وعسكرية صهيونية فيها.

وتشكل شبهات الفساد حول نتنياهو تهديداً حقيقياً على مستقبله السياسي سواء في الحكومة أو في حزب “الليكود”؛ فرغم الالتفاف اليميني حول نتنياهو إلا أن إصدار لائحة اتهام ضده سيغير توجهات الأحزاب اليمينية. وبالإضافة لذلك فإن خيارات نتنياهو في حال تفاقم أزمة الشبهات حوله ستكون سياسية داخلية متمثلة بالتحايل على القضاء، أو سياسية خارجية بافتعال أزمات مع رئيس السلطة الفلسطينية، أو عسكرية بفتح جبهات قتالية على الحدود السورية واللبنانية.

وبناء على ما سبق، فقد بات واضحاً الخطر الحقيقي الذي يرتقب نتنياهو حال إصدار لائحة اتهام ضده، لذلك تداعى مركز الدراسات الإقليمية بغزة إلى عقد ورشة عمل بعنوان: “مستقبل بنيامين نتنياهو السياسي” من أجل قراءة شخصية نتنياهو، واستعراض شبهات فساده، وتأثيرها على مستقبله السياسي، وانعكاساتها على قطاع غزة.

لاستعراض الورشة pdf: ورشة مستقبل نتنياهو في ضوء شبهات الفساد

شاهد أيضاً

تقارير: اتجاهات الاقتصاد الإسرائيلي 2010–2017: مزيد من كثافة الرسْمَلة والأتْمَتَة والعوْلمة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *