الجمعة , ديسمبر 14 2018
الرئيسية / دراسات وأبحاث / أوراق عمل / “إسرائيل” خلال 70 سنة: المزايا الاستراتيجية مع هوامش أمنية ضيقة

“إسرائيل” خلال 70 سنة: المزايا الاستراتيجية مع هوامش أمنية ضيقة

ترجمة خاصة بالمركز 

أودي ديكيل – نائب رئيس مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي

كتب الباحث في معهد الأمن القومي الاسرائيلي “أودي ديكيل ” مقالا بعنوان “إسرائيل خلال 70 سنة المزايا الاستراتيجية مع هوامش امنية ضيقة”.

تحدث ديكيل عن التحديات الأمنية القومية التي تواجه “إسرائيل” حيث أوضح أن الأوضاع التي تمر بها إسرائيل خلال الفترة الحالية هي الأصعب تاريخياً ، مما يُلزم إسرائيل عدم الاعتماد على الجانب العسكري فقط بل يجب أن تجد نهجاً سياسياً قويا لتعزيز مستقبل الدولة اليهودية وأمنها القومي.

تناول ديكيل مجموع من التهديدات التي تواجه “إسرائيل”:

أولاً: زيادة النفوذ الإيراني في المنطقة

يشير أودي إلى ان زيادة النفوذ الإيراني يعتبر من أبرز التهديدات التي تواجه “إسرائيل”، حيث توسع الجمهورية الإسلامية نفوذها وسيطرتها في منطقة الشرق الأوسط من خلال وكلائها في المنطقة، وذلك من خلال تزويدهم بصواريخ بعيدة المدى، إضافة إلى تزويدهم بتقنيات حديثة، حيث أشار الكاتب إلى ضرورة صياغة اتفاقيات موازية للاتفاق النووي الإيراني تهدف إلى كبح النفوذ الإيراني في المنطقة وتحييد تطورها الصاروخي، وذلك بالتعاون مع الدول العربية السنية، ونوه الكاتب إلى تنامي قوة حزب الله اللبناني وزيادة تهديده، حيث أشار إلى أن استمرار إيران بزيادة نفوذها وتدخلاتها في المنطقة سيؤدي إلى اندلاع مواجهة قوية على الجبهة الشمالية.

وأضاف الكاتب إلى عدم وضوح الموقف الأمريكي من الجيش اللبناني فبينما صرّح السفير ديفيد ساترفيلد مساعد الأمين العام المساعد لشؤون الشرق الأدنى الأمريكي أن سياسة وزارة الخارجية الأمريكية الحالية في الشرق الأوسط تتمثل في تعزيز الجيش اللبناني، وبالتالي تعزيز الدولة اللبنانية، كوسيلة لإضعاف حزب الله، وعلى النقيض من ذلك، ادعى منسق وزارة الخارجية الأمريكية لمكافحة الإرهاب ناثان ساليس أن الجيش اللبناني هو أداة لحزب الله، وبالتالي فإنه من غير المفيد تعزيزه.

ثانيا: الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والدور الأمريكي في الصراع

يعتبر الصراع الفلسطيني هو أخطر مشكلة تواجه “إسرائيل” في الوقت الحالي حيث أدت التطورات الأخيرة المتمثلة في الاعتراف بالقدس كعاصمة “لإسرائيل” الى فقدان الثقة بين السلطة الفلسطينية و”إسرائيل” بالإضافة الى صعوبة استمرار المفاوضات في ظل السياسة الأمريكية المتبعة في الوقت الراهن حيث دعا العديد من المحللين إلى ضرورة الإسراع في اتخاذ خطوات فورية من أجل الحفاظ على “إسرائيل” كدولة يهودية ، حيث من غير الممكن تحقيق ذلك دون احراز تقدم على صعيد القضية الفلسطينية ، ومن ثم تطرق الكاتب للحديث عن الأوضاع المأساوية التي يمر بها قطاع غزة الذي يقف على حافة الانهيار في ظل توقف قطار المصالحة الفلسطينية، حيث إنه من المتوقع أن تؤدي الأوضاع المتدهورة إلى اندلاع مواجهة عسكرية مع “إسرائيل” والتي قد تكون مواجهة قاتلة للقطاع خاصة في ظل الظروف الحالية، وأشار الكاتب إلى دراسة أجرها المعهد خلُصت إلى ضرورة تعزيز الجهود الدولية والإقليمية المشتركة لإعادة بناء قطاع غزة في مقابل منع حماس من تحقيق المزيد من المكاسب.

وتطرق الكاتب في نهاية المقال إلى ضرورة تعزيز وجود الدولة اليهودية كحقيقة على الأرض مسلمة لا يمكن انكارها والحاجة الملحة إلى كبح التهديدات ضد الدولة مع المحافظة على تحقيق أهدافها ومستقبلها الأمني والسياسي، ودراسة كل تحدي بما يمثله من تهديد وليس مناقشة وجود الدولة التي أصبحت حقيقة لا يمكن تجاوزها.

رابط قراءة المقال كاملاً:“إسرائيل” خلال 70 سنة: المزايا الاستراتيجية مع هوامش أمنية ضيقة

 

شاهد أيضاً

الموجز البحثي العدد “الحادي والعشرون”

مركز الدراسات الإقليمية_فلسطين 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *