الإثنين , أكتوبر 15 2018
الرئيسية / ترجمات عبرية / “نتنياهو” لا يريد احتلال غزة ولا الإطاحة بحماس. فماذا يريد؟

“نتنياهو” لا يريد احتلال غزة ولا الإطاحة بحماس. فماذا يريد؟

ألون بن دافيد 

إذا سألت رئيس الوزراء عما يريد تحقيقه في الحرب القادمة في قطاع غزة، فلن تحصل على إجابة، فهو لا يريد أن يحتلها. ولا يحاول الإطاحة بحماس. ماذا يريد؟

كره نتنياهو للقرارات معروف. بين أفعل ولا تفعل، كان يفضل هو عدم الفعل، أكمل هذا الأسبوع تسع سنوات متتالية كرئيس للوزراء، يصعب الإشارة إلى قرار هام اتخذه. طوال هذه الفترة حاول تقديم رؤية للمستقبل بخصوص الضفة الغربية، وضمان أغلبية يهودية في “إسرائيل”، لم يضع أي استراتيجية بشأن غزة وتنفيذ أي سياسة فعالة ضد إيران.

“إسرائيل” تبدو جيدة. من حولنا ربيع عربي. في الولايات المتحدة، تم انتخاب رئيس من أشد الأصدقاء “لإسرائيل” والذي لم يمر مثله. تم الحفاظ على الهدوء في الشمال، قد يقول نتنياهو ذلك. لكن هناك ثمناً لمقاربة “اجلس ولا تعمل”: في حين أننا لم نقرر ما يجب فعله مع إيران، فقد انتشرت في جميع أنحاء المنطقة، واليوم أصبح لديها الكثير من الحدود بيننا. في حين أن قيادتنا تعد التعقيبات، قادة روسيا وإيران وتركيا يجلسون في أنقرة ويقسمون سوريا فيما بينهم.

“إسرائيل” ليست عامل. قادنا عدم القدرة على اتخاذ القرار إلى حرب مدتها 50 يومًا مع حماس، وهي تهدد بأن تقودنا إلى حرب أخرى. يجب ألا نقلل من أحداث نهاية الأسبوع في غزة. لقد خرجت حماس منها منتعشة، وحظيت باهتمام العالم، والآن سوف ترغب في الاستمرار بقوة أكبر. نحن ندخل فترة ستظل فيها احتمالية حدوث حريق مرتفعة. ويأمل نتنياهو مرة أخرى أن يخلصه “الجيش الإسرائيلي” من الحاجة إلى اتخاذ قرار، وسوف يفعل القناصة الإسرائيليون كل شيء للحفاظ على الحدود، لكن هذا بالضبط ما تريده حماس. مقاتلينا ليسوا بديلاً عن صنع القرار السياسي.

هنا أيضاً، اختار نتنياهو أن يُجر وألا يقود. مع كل استهجانه لأبو مازن، ذهب معه إلى عملية المصالحة الوهمية التي كانت تهدف فقط إلى إذلال حماس. نتنياهو يرفض باستمرار أي مبادرة وفكرة تهدف إلى تخفيف الوضع في غزة وتأجيل الحرب. وإذا سألت عما يريد تحقيقه في الحرب القادمة في غزة، فلن تحصل على إجابة. ليس لديه فكرة. لا يريد أن يغزو غزة. لن يحاول إسقاط حماس. ماذا يريد؟

يجب على “إسرائيل” أن تستوعب أنه لم يعد لها شريك في المنطقة. هناك لاعب وقوة عظمى آخرى، تعانقت مع روحاني وأردوغان، نتنياهو، ليس عضوًا فيها. في حالة المواجهة، ستقدم الولايات المتحدة المساعدات، وسوف ترسل السعودية رسائل سرية متعاطفة، لكننا وحدنا.

“حتى في عامها السبعين، لا تزال “إسرائيل” start up “ناشئة”: فهي لا تزال تناضل من أجل مكانها، دون حدود متفق عليها، مع بيئة معادية، وشعور بانها عابرة، وتصدعات داخلية عميقة”.

عكا للشؤون الإسرائيلية 

شاهد أيضاً

الرد النسبي على الهجمات السيبرانية

ترجمة: مركز الدراسات الإقليمية معهد الأمن القومي INSS 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *