السبت , سبتمبر 18 2021
الرئيسية / آراء وتحليلات / حماس والمبادئ

حماس والمبادئ

د. وائل المناعمة


قد يضجر البعض ويشعر بالصخب أحيانًا نتيجة ضيق العيش، وقلة ذات اليد، وضعف الموارد، وقد يعزو البعض ما نحن فيه من أوضاع صعبة إلى حركة حماس نتيجة تمسكها بالثوابت التي نادت بها جميع الفصائل الفلسطينية في السابق، ولا يزال ينادي بها البعض منها حتى الآن.

صحيح الأوضاع المعيشية للمواطنين صعبة في غزة، وذلك نتيجة الحصار الظالم الذي يفرضه الاحتلال على القطاع منذ ما يزيد على خمسة عشر عامًا، لكون المحتل لم يتصور أن ينتخب الشعب الفلسطيني من يمثله من الذين ينادون بالتمسك بفلسطين وعدم الاعتراف بشرعية المحتل أو حتى الاعتراف بمبدأ التفاوض معه، ويؤمنون بالمقاومة السبيل الوحيد لتحرير فلسطين ونيل الحقوق المسلوبة.

لذا يذهب المحتل وبتواطؤ من جميع الأنظمة والدول والشخصيات التي تسبح في فلك المحتل، وتربط مصيرها معه إلى معاقبة المواطنين كافة داخل القطاع من خلال منع المواد الأساسية عنه، وإغلاق المعابر والحرمان من أبسط الحقوق الآدمية التي يجب أن يتمتع بها كل إنسان، وهذا في مشهد أمام العالم أجمع وأمام من ينادون ليل نهار بالحريات والحقوق المدنية.

وفي المقابل قد يظن البعض أن حركة حماس لو تنازلت قليلًا، واعترفت بشروط الرباعية، ودخلت دوامة السلام ستفتح أمامها الدنيا، وسيمنحها المحتل دولة وسيادة، وكأن ما يحدث في الضفة المحتلة عنا ببعيد، فهناك حكومة تعترف بكل شروط المحتل، وتنسق معه إلى ما لا نهاية، والنتيجة أكثر من ستمئة حاجز، وجميعنا يعرف جيدًا في غزة ماذا يعني الحاجز من إذلال ومهانة للمواطن وانتهاك لآدميته، وتعطيل حياة الناس، عدا عن التوغلات اليومية لقوات الاحتلال في جميع مدن وقرى وأحياء الضفة، وما يصاحب كل توغل من اعتقالات وإطلاق نار على الآمنين وترويع المواطنين، وليس هذا عنا ببعيد قبل انسحاب الاحتلال من داخل مستوطنات قطاع غزة في عام 2005م.

والنتيجة يلخصها أحد الأصدقاء في الضفة عندما قال لي: أنتم في غزة تعانون قلة المواد والاحتياجات نتيجة الحصار، لكن حياتكم أفضل من عندنا بكثير لأن المحتل لم يخرج من الضفة، ويمارس إذلالًا للمواطن على مدار الساعة من خلال الحواجز والتوغلات والاعتقالات اليومية، ويضيف: إننا نصبر على الحصار ولكن لا نستطيع الصبر على المساس بكرامتنا.

لذا لا خيار أمامنا كشعب فلسطيني سوى التمسك بثوابتنا وعدم التفريط في حقوقنا والعمل على استرجاعها مهما كلف ذلك من صبر وتضحيات لأننا أمام عدو لا يفهم سوى لغة واحدة وهي: “ما أُخذ بالقوة لا يُسترد إلا بالقوة”.

المركز الفلسطيني للإعلام 

شاهد أيضاً

مراحل مُلاحقة الأبطال الستة

محمود مرداوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *